المــؤتـمــر الدولي الثاني بكلية الآداب جامعة دمنهور بعنوان العلوم الإنسانية ودورها في التنمية المستدامة واستشراف المستقبل دراسة تطبيقية على محافظة البحيرة

0 472

 

 

كتب – مسعد قاسم

 

تحت رعاية  الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي واللواء هشام أمنه محافظ البحيرة والأستاذ الدكتور عبيد صالح رئيس جامعة دمنهور وإشراف الدكتورة حنان الشافعي عميد كلية الآداب ورئيس المؤتمر الدكتور محمد محمود أبو علي مقرر المؤتمر سوف تنظم كلية الآداب المــؤتـمــر الدولي الثاني

تحت عنوان العلوم الإنسانية ودورها في التنمية المستدامة واستشراف المستقبل

في الفترة من  28-29 سبتمبر 2019

وفي هذا السياق أكد الدكتور عبيد صالح أن مفهوم ” التنمية المُستدامة ” يحتل  ولا يزال بوصفه توجهًا عالميًا لنموذج تنموي بديل ذي  دلالات أخلاقية وإنسانية ومعيارية أهمية كبيرة لدى الهيئات والمُنظمات الدولية والحكومية والأوساط الأكاديمية منذ أن ظهر لأول مرة خلال ثمانينيات القرن العشرين وتحديداً عام 1987.

اخبار مشابهة
1 من 605

وأضاف  لقد تحول الأمر الآن إلي الاهتمام بالبعد الاجتماعي والإنساني بوصفها التنمية المُستدامة  نهجًا إنسانيًا اجتماعيًا يهتم بمجموعة القضايا المرتبطة بجودة الحياة، والحياة الكريمة، وتعزيز الأمن الإنساني بأبعاده المُتباينة للجيل الحاضر والأجيال القادمة.

وفي نفس السياق أكدت الدكتورة حنان الشافعي أن فكرة المؤتمر نبعت انطلاقا من أهمية العلوم الإنسانية ودورها في التنمية المُستدامة واستشراف المستقبل؛ ليُسهم المؤتمر من خلال محاوره المتباينة والمتكاملة في توضيح إسهامات العلوم الإنسانية في التنمية المُستدامة، والتأكيد على أهميتها ومكانتها  إن الدراسات المستقبلية تسعى للتطوير والتجديد و الإصلاح الفكرى وتقديم البدائل الفكرية التى تساعد فى البناء المادى والمعنوى للإنسان والأمم . بل وإعداد و تنمية وتربية جيل من المفكرين على كتابة البحوث المستقبلية، و هذا الجيل عليه أن يحمل على عاتقه و يتحمل التفكير و التنظير و التخطيط والبناء.   

وأضافت : نحاول في هذا المؤتمر الربط بين التنمية المستدامة وعلوم المستقبل من خلال معالجة عدة محاور تشارك فيها كل تخصصات العلوم الإنسانية آملين أن تكون هذه العلوم إحدي قاطرات التنمية والتطوير ووضع حلول لمشكلات آنية أو متوقعة مستقبليا ، ولا تتقوقع العلوم الإنسانية علي مجرد الأطروحات النظرية البعيدة جدا عن مستوي التطبيق والمعالجة.

هذا وتأتي أهداف هذا المؤتمر في التأكيد على دور العلوم الإنسانية بمختلف التخصصات في التنمية المستدامة . بالإضافة أن العلوم الإنسانية سبيلاً للارتقاء بالمجتمع.

وكذلك التكامل بين العلوم الإنسانية لتحقيق التنمية المستدامة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.