بعد فشل حزبه في الفوز بأغلبية في الانتخابات التشريعية في البلاد،رئيس الوزراء الفرنسي: سأقدم استقالتي لرئيس الجمهورية

0 11
اخبار مشابهة
1 من 60

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي غابريال أتال نيته تقديم استقالته للرئيس إيمانويل ماكرون يوم غد الاثنين، بعد فشل حزبه في الفوز بأغلبية في الانتخابات التشريعية في البلاد.
و أضاف أنه إذا تم رفض استقالته، فهو مستعد للبقاء في منصبه “طالما أن الواجب يتطلب ذلك”، قبيل بدأ دورة الألعاب الأولمبية في باريس في غضون ثلاثة أسابيع.
وكان قد انسحب أكثر من مئتي مرشح من اليسار والوسط من دوائر كانت ستشهد سباقا بين ثلاثة مرشحين في الدورة الثانية، لتعزز حظوظ خصوم التجمع الوطني.
وكان رئيس الوزراء غابريال أتال، الذي يقود حملة المعسكر الرئاسي قد حذر بأن “الخطر اليوم هو غالبية يسيطر عليها اليمين المتطرف، سيكون هذا مشروعا كارثيا”.
من جهتها، ندّدت زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبن بمناورات “الذين يريدون البقاء في السلطة بخلاف إرادة الشعب”.
ونشرت قناة “بي إف إم” الفرنسية، نقلا عن بيانات من مراكز الاقتراع، نتائج التصويت الأولية، التي تفيد بأن ائتلاف الأحزاب اليسارية، الجبهة الشعبية الجديدة، يتصدر الانتخابات في فرنسا، حيث حصل على ما بين 175 إلى 205 مقاعد في البرلمان، ويحتل ائتلاف “معا” بزعامة إيمانويل ماكرون المركز الثاني مؤقتا، حيث حصل على ما بين 150 و175 مقعدا في البرلمان.
وفي المركز الثالث، وفقا لما نشرته القناة، جاء حزب التجمع الوطني اليميني الذي تتزعمه لوبان، حيث حصل على ما بين 115 و150 مقعدا في البرلمان.
وأوضح تلفزيون “بي إف إم” أنه “لم تتمكن الجبهة الشعبية الجديدة ولا حركة معا ولا التجمع الوطني من الحصول على الأغلبية المطلقة في الجمعية الوطنية الفرنسية”.

اترك رد