“سويلم” يتابع أعمال تطوير منظومة الري والصرف بواحة سيوة

0 14

أسامه أبو العنين

اخبار مشابهة
1 من 249

في إطار المتابعة المستمرة للأعمال الجاري تنفيذها لتطوير منظومة الري والصرف بواحة سيوة .. عقد السيد الأستاذ الدكتور/ هانى سويلم وزير الموارد المائية والري إجتماعاً لمتابعة نتائج الزيارة التفقدية التى قام بها كل من السيد الدكتور/ أسامة الظاهر رئيس قطاع المياه الجوفية ، والسيد اللواء/ حازم ممدوح مساعد مدير إدارة المياه بالهيئة الهندسية للقوات المسلحة ، والسيد الأستاذ الدكتور/ هشام بخيت مستشار الوزير للموارد المائية ، والسيد الأستاذ الدكتور/ أحمد إمام مدير مركز الدراسات والتصميمات للمشروعات المائية بكلية الهندسة بجامعة القاهرة لتفقد أعمال التطوير الجارية بواحة سيوة .
واستعرض الدكتور سويلم تقرير الزيارة والتى اشتملت على زيارة لموقع العمل بمحطة أنطفير وخط الطرد والقناة المفتوحة، وذلك في ضوء التجهيز للتشغيل التجريبي لمحطة أنطفير الآخذة من بعض المصارف المؤدية لبركة سيوة، كما تم المرور علي المناطق الزراعية بنطاق بركة بهي الدين والمصارف المؤدية لها لوضع بدائل لحسم مشكلة زيادة المناسيب المضطردة بالبركة أسوة بما تم إنجازه ببركة سيوة إستجابة لمطالب مشايخ وعواقل سيوة واللجنة الدائمة للرى والصرف بالواحة .
وعقب الزيارة تم الإجتماع بالسادة المشايخ والعواقل واللجنة الدائمة بمقر مجلس مدينة سيوة، حيث تم الإتفاق على إستمرار الجهود وتكثيف العمل لضمان تحقيق المنسوب الآمن للمياه في البرك والمصارف الرئيسية، والتأكيد علي مواصلة غلق الآبار السطحية المقرر غلقها، وإستمرار أعمال صيانة الآبار، وتقييم نتائج التشغيل التجريبي لمحطة أنطفير وتأثيرها علي خفض المناسيب ببركة سيوة وتكامله مع الحلول المستهدفة لخفض المناسيب ببركة بهي الدين .
وصرح الدكتور سويلم أن أعمال التطوير الحالية تهدف لوضع حلول جذرية قائمة منذ ٣٠ عاماً لمشكلة زيادة الملوحة بمياه “خزان الحجر الجيري المتشقق” نتيجة الحفر العشوائي للآبار ، والذى يُعتبر الخزان الرئيسي لإنتاج مياه الري بالواحة ، وأيضا لحل مشكلة زيادة كميات مياه الصرف الزراعى والتى أدت لإرتفاع منسوب المياه الأرضية بالأراضى الزراعية بالواحة وهو الأمر الذى أثر سلباً على هذه الأراضى ، حيث بدأت الوزارة في تنفيذ خطة لتنمية الواحة وتطوير ما بها من جسور للبرك وآبار وعيون طبيعية ، حيث يتم حفر آبار عميقة لإنتاج المياه العذبة من خزان الحجر الرملي النوبي للخلط مع مياه الآبار السطحية وإغلاق العديد من الآبار الجوفية والتى كانت تسحب المياه من الخزان الجوفى السطحي بشكل جائر ، وتنفيذ أعمال لتقوية وتعلية وتدعيم عدد من الجسور ببركة سيوه لتقليل الأضرار الناتجة عن إرتفاع مناسيب المياه خلال السنوات الماضية والتى أثرت سلباً على بعض الأراضى الزراعية والمبانى والمنشآت السياحية الواقعة على البحيرة ، كما تجرى أعمال حفر قناة مفتوحة بطول ٣٣.٧٠ كيلومتر لنقل مياه الصرف الزراعي ببعض المصارف المؤدية لبركة سيوة إلي منخفض عين الجنبي شرقى الواحة ، كما يجرى إنشاء محطة رفع أنطفير لنقل مياه الصرف الزراعى من مصارف أنطفير وسيوة الغربى وملول من خلال قناة بطول ٥.٧٠ كيلومتر تصل إلى القناة المفتوحة .
وأوضح سيادته أن أعمال التطوير تحظى بإهتمام القيادة السياسية ، وتتكامل فيها مجهودات مؤسسات الدولة المعنية (وزارة الموارد المائية والرى – الهيئة الهندسية للقوات المسلحة – كلية الهندسة بجامعة القاهرة) وأهالي الواحة لتطوير المنظومة المائية بطرق مستدامة تراعى كافة الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية وتحقق الإستقرار لأهالي الواحة مع إستدامة موارد الواحة المائية للأجيال القادمة ، مضيفاً أن هذه المجهودات من شأنها إستعادة التوازن البيئي بالواحة ، وتحقيق التوازن بين معدلات سحب المياه والمناسيب الآمنة لبرك الصرف الزراعى بالواحة .
وعلي صعيد إدارة وتنمية المياه الجوفية علي مستوى مصر .. أكد الدكتور سويلم علي ضرورة الإلتزام بكافة الضوابط والمحددات الخاصة بالتنمية علي المياه الجوفية للحفاظ عليها بإعتبارها مصدر مائي غير متجدد ومخزون إستراتيجي من حق الاجيال القادمة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.