“هشام آمنة” يستقبل وزيرا التنمية المحلية والسياحة والآثار للإفتتاح التجريبي لمسار العائلة المقدسة بوادي النطرون

0 16

أستقبل منذ قليل اللواء/ هشام آمنة – محافظ البحيرة، بقصر ثقاقة وادي النطرون السيد اللواء/ محمود شعراوي – وزير التنمية المحلية والدكتور/ خالد العناني – وزير السياحة والآثار، وذلك بحضور الدكتورة/ غادة شلبي – نائب وزير السياحة والآثار، والدكتورة/ نهال بلبع – نائب محافظ البحيرة، والدكتور/ مصطفى وزيري – أمين عام المجلس الأعلى للآثار، والدكتور/ أسامة طلعت – رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية بوزارة السياحة والآثار، والمهندس/ عادل الجندي – المنسق الوطنى لمشروع مسار العائلة المقدسة، واللواء/ حمزة درويش – الوكيل الدائم والمشرف على الإدارة المركزية لشئون مكتب وزير التنمية المحلية، وسعادة السفير/ محمد حجازي – مستشار وزير التنمية المحلية للتعاون الدولي، والمهندس/ حازم الأشموني – السكرتير العام لمحافظة البحيرة، واللواء/ محمد شوقي بدر – السكرتير العام المساعد وعدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ والقيادات التنفيذية، وذلك فى مستهل زيارتهما لمحافظة البحيرة للإفتتاح التجريبي لمسار العائلة المقدسة بوادي النطرون.
حيث رحب اللواء المحافظ بالسادة وزراء التنمية المحلية والسياحة والآثار والوفد المرافق لهم على أرض البحيرة، مشيراً أن مسار العائلة المقدسة فى إطار دعم وتوجيهات فخامة السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي – رئيس الجمهورية، وهو ضمن خطط التنمية المستدامة للدولة المصرية، كما شهد تنسيق وتعاون كبير ومتكامل بين وزارة التنمية المحلية ووزارة السياحة والآثار ومحافظة البحيرة للخروج بالمسار بشكل يليق بمحافظة البحيرة، تلك المحافظة العريقة الضاربة فى جذور التاريخ وبما يتناسب مع حدث جلل وفريد بإحياء مسار العائلة المقدسة، والذى يحمل الخير لمصر بصفة عامة ولمحافظة البحيرة ومدينة وادى النطرون بصفة خاصة كونه سيكون مصدر لفتح آفاق واعدة إستثمارية وإقتصادية وتنشيط لحركة السياحة وتوفير فرص عمل لأبناء المحافظة.
من الجدير بالذكر أن مسار دخول العائلة المقدسة إلى مصر له أهمية تاريخية ودينية كبيرة لدى جميع شعوب العالم، كما أنه يعد من التراث الديني العالمي الذى تتفرد به مصر عن سائر بلدان العالم، وبفضلها تبوأت الكنيسة القبطية المصرية مكانة دينية خاصة بين الكنائس المسيحية فى العالم، لإرتباطها بهذه الرحلة المباركة لأرض مصر الغالية التى باركت خلالها العائلة المقدسة أكثر من ٢٥ بقعة فى ربوع مصر المختلفة تحمل ذكراهم العطرة، حيث تنقلت بين جنباتها من ساحل سيناء شرقاً إلى دلتا النيل، حتى وصلت إلى أقاصي صعيد مصر.

اخبار مشابهة
1 من 533

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: