أردوغان يراهن على إعادة انتخاب فرماجو لضمان نفوذه بالصومال

0 52

متابعة – اميرة قاسم

في وقت تبذل فيه تركيا قصارى جهدها للدخول إلى القرن الإفريقي باستخدام ورقة الجيش الصومالي، تسعى الآن لأن يكون لها يد ونفوذ في الانتخابات الرئاسية التي تنتظر البلاد انعقادها فبرايل المقبل.

 وكشف موقع “أفريكان إنتليجنس” عن أن تركيا تراهن بقوة على إعادة انتخاب الرئيس الصومالي محمد عبدالله فورماجو خلال الانتخابات المقبلة، بتقديمها دعمًا قويًا له والوقوف وراءه.

وهذا يأتي في حين يخطط رجل الأعمال أبشير عدن فيرو، للترشح بالانتخابات الرئاسية، حتى أنه أضفى على حملته الانتخابية نكهة مناهضة لتركيا.

في وقت سابق، تحدثت تقارير صحفية عن أن تركيا تنظر إلى الجيش الصومالي باعتباره الضمانة للحفاظ على تواجدها داخل الدولة الأفريقية الضعيفة، وبناء عليه تواصل تقدم الدعم له الذي يأتي في صورة معدات وتدريبات عسكرية.

واعتبر موقع “نورديك مونيتور” السويدي أنه بالتحركات التركية في الصومال، فإنها تستهدف توسيع نطاق نفوذها السياسي وانخراطها العسكري بهذا البلد والقرن الأفريقي من خلال التعاون الدفاعي وقاعدتها للتدريب العسكري.

وقال الموقع السويدي إنه في حال انسحاب قوات بعثة الاتحاد الأفريقي من الصومال، ستصبح تركيا القوة المهيمنة على تشكيل الجيش في هذا البلد الأفريقي الذي يعاني الأزمات الأمنية والسياسية والاقتصادية.

واستشهد “نورديك مونيتور” بما صرح به السفير التركي في مقديشو محمد يلماز حينما قال إن “التعاون العسكري يحمل أهمية بالغة، وأن الضباط الصوماليين الذين تخرجوا بالفعل في مركز التدريب في أنقرة سيشكلون العمود الفقري لجيش البلاد”.

اخبار مشابهة
1 من 45

كما أشار يلماز إلى أن ثلث الجنود الصوماليين سيخضعون للتدريب في تركيا، مع تخرج 2500 منهم حتى الآن.

وفي عام 2018، سلمت الحكومة التركية 450 من بنادقها الهجومية المصنعة محليًا “MPT-76” إلى الصومال؛ لقتال حركة الشباب الإرهابية.

وأسست تركيا أكبر قواعدها العسكرية بالخارج، التي أطلقت عليه “تركسوم”، في العاصمة الصومالية عام 2017، مما زاد من وجود أنقرة لأعلى مستوى داخل الدولة الواقعة بالقرن الأفريقي.

كما سبق لصحيفة “التايمز” البريطانية أن أشارت إلى النفوذ التركي الآخذ في التزايد داخل الصومال منذ عام 2011، إذ أرسلت شحنات معونات ضخمة خلال فترة المجاعة، وفي العام نفسه، زار أردوغان مقديشو.

وأشارت إلى أنه منذ هذا الوقت استثمرت تركيا نحو 100 مليون دولار في مشروعات بنى تحتية وعززت روابط التجارة الثنائية لتصل إلى 206 ملايين دولار في أول 10 أشهر من العام الماضي.

ولفتت إلى أن ميناء مقديشو ومطارها تديرهما شركات تركية؛ منها “مجموعة البيرق” وهي المالكة لصحيفة “يني شفق” الموالية لأردوغان.

وأوضحت أن تركيا أقامت علاقات مع الحكومة الصومالية، ومولت عددا من المواقع الإخبارية المحلية وكذلك افتتاح أكبر مجمع لسفارتها في مقديشو عام 2016.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: