مصر تطالب إثيوبيا بعدم اتخاذ إجراء أحادى بملء سد النهضة

0 153

متابعة – اميرة قاسم

قالت القاهرة، الأربعاء، إنها طالبت أديس أبابا بإعلان أنها لن تتخذ أى إجراء أحادى بملء سد النهضة لحين نهو التفاوض والتوصل لاتفاق.

وأضاف وازرة الري المصرية، في بيان: “بعد مرور ثلاثة أسابيع منذ إطلاق الخرطوم مبادرتها بشأن عودة السودان ومصر وإثيوبيا إلى مائدة المفاوضات حول سد النهضة الإثيوبي، انعقد أمس اجتماع وزراء الرى فى الدول الثلاث”.

وأوضحت أن الاجتماع جاء “بحضور المراقبين الدوليين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبى وجنوب أفريقيا الرئيس الحالى للاتحاد الأفريقي”.

وحول مجريات الاجتماع، قالت مصر إنه “من الصعب وصفه بأنه كان إيجابيا أو وصل إلى أي نتيجة تذكر حيث ركز على مسائل إجرائية ذات صلة بجدول الاجتماعات ومرجعية النقاش ودور المراقبين وعددهم”.

وأوضحت أن “المناقشات عكست وجود توجه لدى إثيوبيا لفتح النقاش من جديد حول كافة القضايا، بما فى ذلك المقترحات التى قدمتها أديس أبابا فى المفاوضات باعتبارها محل نظر من الجانب الإثيوبي”.

وكذلك تناول كافة الجداول والأرقام التى تم التفاوض حولها فى مسار واشنطن، فضلا عن تمسك أديس أبابا ببدء الملء فى يوليو ٢٠٢٠، وفق البيان.

وأكدت القاهرة على ثوابت الموقف المصري فى هذا الشأن والتى تتضمن مطالبة اثيوبيا بالإعلان بأنها لن تتخذ أى إجراء أحادى بالملء لحين نهو التفاوض والتوصل لاتفاق.

كما شددت على أن “مرجعية النقاش هي وثيقة 21 فبراير 2020 التي أعدتها الولايات المتحدة والبنك الدولى بناء على مناقشات الدول الثلاث خلال الأشهر الماضية”.

اخبار مشابهة
1 من 8

وأشار إلى أن “يكون دور المراقبين كمسهلين”، و”أن فترة المفاوضات ستكون من 9-13 يونيو الجاري للتوصل إلى الاتفاق الكامل للملء والتشغيل”.

ولفت إلى أنه “فى ختام الاجتماع تم التوافق على عقد اجتماع آخر بحضور المراقبين اليوم ١٠ يونيو الجارى”.

في وقت سابق من اليوم، أعلنت إثيوبيا عن اتفاق ثلاثي مع مصر والسودان على عقد اجتماعات يومية ضمن مفاوضات سد “النهضة” للتوصل إلى توافق بشأن نقاط خلافية.

بيان لوزارة المياه والري الإثيوبية، قال إن المفاوضات المتعلقة بسد النهضة والتي استؤنفت الثلاثاء لم يتم التوصل بها حول دور المراقبين في المحادثات. 

وكانت الأطراف الثلاثة على مقربة من توقيع اتفاق نهائي لملء وتشغيل سد النهضة عقب سلسلة لقاءات رعتها أمريكا والبنك الدولي، لكن إثيوبيا اعتذرت عن عدم حضور جلسة المحادثات الحاسمة، معللة برغبتها في إجراء مشاورات داخلية.

ثم أعلنت أديس أبابا بدء تخزين 4.9 مليار متر مكعب من مياه نهر النيل في يوليو/تموز المقبل.

فيما تصر القاهرة على التمسك بمرجعية مسار واشنطن الخاص بقواعد الملء والتشغيل لسد النهضة، وما تم التوافق عليه في هذا المسار، وإعلان المبادئ الموقع بين الدول الثلاث في العام 2015 .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: