“اسطورة بنك مصر” يعيد أمجاد طلعت حرب “الأتربي” يصل ببنك مصر للصدارة ويتولي رئاسة إتحاد بنوك مصر

0 1٬164

أسامه أبوالعنين

بنك مصر هو بنك مصري تأسس عام 1920 على يد الاقتصادي المصري طلعت حرب برسالة وطنيه هدفها استثمار المدخرات القومية وتوجيهها لتسريع النمو الاقتصادي والاجتماعي المصري.
وقد قام المصرف في الفترة من 1920 إلى 1960 بإنشاء 26 شركة في مجالات اقتصادية مختلفة تشمل الغزل والنسيج والتأمين والنقل والطيران وصناعة السينما، وقام طلعت حرب بتأسيس هذا المصرف لتمويل المشروعات الاقتصادية ولرفع شؤون الدولة اقتصاديا ذلك لبعض المشاكل التي حدثت في الاحتلال البريطاني لمصر فأثرت علي شؤون الدولة سياسياً وأدى إلي تدهور اقتصاد البلاد آنذاك.
وقد تولي إدارة وقيادة بنك مصر علي مر تاريخه رجال عظام
إستطاعوا أن يحفروا اسم بنك مصر في سجل التاريخ بحروف من نور
وكان بنك مصر دائمآ نبض للشعب المصري ونسيج لا يتجزأ عنه ودافعآ قويآ للدوله والإقتصاد المصري
ومن أهم وأقوي من تولوا زمام الأمور في بنك مصر الآستاذ “محمد الأتربي”
ويعد “محمد الأتربي” من أهم رجال الإقتصاد في مصر ومن أقوي الشخصيات المصرفية في قطاع المصارف المصريه.
وهو رئيس مجلس إدارة بنك مصر
وقد إنتزع وبجدارة وعن إستحقاق لقب “طلعت حرب الجديد”
وقد أُختير مؤخرآ رئيساً لإتحاد بنوك مصر
“السيرة الذاتية”
الاسم :محمد محمود الاتربي
المؤهل: بكالوريوس تجارة عين شمس عام 1976.
بدأ “الاتربي” عمله المصرفي عام 1977 مع البنك العربي الأفريقي الدولي، وانتقل إلى بنك الإئتمان الدولي، ثم انضم عام 1983 إلى بنك مصر الدولي “بنك قطر الوطني حالياً” حيث قضي أكثر من 22 عاماً، والتي شغل خلالها العديد من المناصب المصرفية العليا وإكتسب العديد من الخبرات المتنوعة في مجالات رئيسية مختلفة للعمل المصرفي.
وفى سبتمبر 2005، إنضم الأتربى إلى البنك العقاري المصري العربي كعضو ونائب رئيس مجلس الإدارة، وفى عام 2009 شغل منصب العضو المنتدب لبنك الاستثمار العربي، وفى عام 2011 عاد الأتربى إلي البنك العقاري المصري العربي ليشغل منصب رئيس مجلس الادارة، وتقديراً لإنجازاته العظيمة، تولى محمد الأتربي رئاسة مجلس إدارة بنك مصر في يناير 2015 كما أصبح رئيس مجلس إدارة بنك مصر لبنان، وعضواً بمجلس إدارة بنك القاهرة عمان ورئيس مجلس إدارة أمناء مؤسسة بنك مصر لتنمية المجتمع.
ويشغل “الأتربي” العديد من المناصب فهو رئيس مجلس إدارة بنك مصر ورئيس مجلس إدارة إتحاد بنوك مصر، وكذا نائب رئيس اتحاد المصارف العربية ،وعضو مجلس إدارة الشركة المصرية لإعادة التمويل العقاري، ومجلس إدارة الشركة المصرية المالية للاستثمارات، وأيضآ مجلس إدارة الهيئة العامة للأستثمار، مجلس إدارة المعهد المصرفي، مجلس إدارة كلية التجارة جامعة عين شمس، ومجلس إدارة كلية الاقتصاد و العلوم السياسية جامعة القاهرة.
وللأتربي بصمه واضحة في بنك مصر يشهد لها الجميع
حيث أحدث طفرة في سياسة وإدارة البنك.
وقد أسفرت جهود “الاتربي” التى بذلها منذ توليه قيادة بنك مصر إلى حصول البنك علي أفضل بنك في أدارة صناديق أسواق النقد والاستثمارات قصيرة الاجل في الشرق الاوسط من مجلة “جلوبال فينانس” لثلاث أعوام متتالية منذ تولية المنصب “2015، 2016، 2017”
كما حصل البنك على صدارة التصنيف من قِبلِ وكالة “بلومبرج” العالمية كأفضل بنك فى تسويق القروض المشتركة وتمويل المشروعات على مستوى القارة الأفريقية عن النصف الأول لعام 2016، ويأتى ذلك استمرارا لاستحواذ البنك على صدارة هذا التصنيف منذ بداية 2015.

ويعد “بنك مصر” أفضل بنك في الابتكار الرقمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا 2020 وأفضل بنك شريك للمشروعات الصغيرة والمتوسطة في مصر 2020 من ذا يوروبيان البريطانية

قد حصل بنك مصر مؤخراً على جائزتي مجلة ذا يوروبيان البريطانية كأفضل بنك في الابتكار الرقمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا لعام 2020 وأفضل بنك شريك للمشروعات الصغيرة والمتوسطة في مصر لعام 2020، ويأتي حصول بنك مصر على تلك الجائزتين تتويجاً لجهود البنك في هذين المجالين، ففي مجال الابتكار الرقمي والتحول الرقمي، تبني البنك مفهوم التحول والابتكار الرقمي كركيزة أساسية يستند عليها في إدارة أعمال البنك، حيث أنه لابد أن يتضمن مفهوم الخدمة المقدمة من بنك مصر أساسيات تكنولوجية لخدمة متطلبات العملاء، التي اصبحت حاجة ملحة مع تطور استخدام الهواتف المحمولة والحواسب الآلية، حيث تعد الآن الخدمات التكنولوجية ضرورة لاستمرارية ريادة البنك للسوق المصرفي المصري، كما قام البنك باتخاذ خطوات عدة نحو التحول الرقمي منها على سبيل المثال؛ تحديث وتطوير خدمة الإنترنت البنكي BM Online، بإتاحة باقة جديدة من الخدمات المصرفية التي يمكن للعملاء الحصول عليها من خلال خدمة الإنترنت البنكي، هذا كما أطلق البنك لعملائه الخدمات البنكية الإلكترونية عبر الهاتف المحمول من خلال تطبيق الموبايل البنكي، ويُعد البنك من أوائل البنوك المقدمة لخدمة الدفع عن طريق الهاتف المحمول من خلال تطبيق محفظة بنك مصر “BM Wallet”، كما قام بنك مصر مؤخراً ولأول مرة في مصر باستخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي؛ لتقديم خدمة Chat Bot “المساعد الآلي” من خلال موقعه الإلكتروني وذلك لخدمة العملاء على مدار الساعة، وانطلاقاً من حرص بنك مصر على تقديم أحدث الخدمات لعملائه، وكعادته بأن يكون البنك الرائد في القطاع المصرفي المصري، قام البنك بإطلاق خدمة (WhatsApp for business) وذلك لخدمة العملاء على مدار الساعة، وتعد تلك الخدمة التفاعلية خطوة نحو المضي قدماً في التحول الرقمي حيث يتمكن العملاء من اجراء حوار تفاعلي في كافة الأوقات دون انتظار، وتساهم هذه التكنولوجيا في تنويع سبل التواصل مع العملاء، الأمر الذي يساعد على تحقيق المزيد من النجاح والتطور من خلال تحسين العمليات، وإعادة ابتكار نماذج الأعمال، كما يعد بنك مصر أول بنك يوفر تكنولوجيا الشراء من نقاط البيع والمواقع الإلكترونية برمز الاستجابة السريع QR Code لعملاء محافظ الهاتف المحمول. وكذلك قام البنك لأول مرة في مصر بميكنة الحصول على تمويل المشروعات متناهية الصغر من بنك مصر لتقديم الخدمة فورياً.
وفى مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة يسعى بنك مصر دائماً لزيادة حجم محفظة تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة والتمويل متناهي الصغر والتي وصلت إلى 20% من حجم المحفظة الائتمانية تماشياً مع توجهات الدولة، لما لهذا القطاع من أهمية بالغة التأثير على الاقتصاد القومي وضرورة إدراج الشباب والمرأة وشرائح المجتمع المختلفة؛ الأمر الذي ينعكس على الحد من البطالة، وزيادة نمو الدخل للفرد الواحد أو الأسرة شاملة، والذي من شأنه التأثير على معدلات الناتج القومي من خلال زيادة الإنتاجية المجتمعية وتغطية متطلبات السوق المحلي، وذلك باعتباره مؤسسة مالية رائدة في المجال المصرفي، حيث بلغت قيمة المحفظة 30.8 مليار جم بنهاية فبراير 2020، وبلغ عدد العملاء 151 الف عميل وهو ما يعكس دور البنك في تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة تماشياً مع سياسة البنك المركزي وانطلاقاً من المسئولية المجتمعية بالمساهمة في تخفيض حجم البطالة، كما يوفر البنك التمويل للمشروعات متناهية الصغر سواء بالقطاع الرسمي او الغير رسمي الذي يتم تمويله من خلال الحصول على بعض المستندات البسيطة حيث بلغت محفظة التمويل متناهي الصغر 5.4 مليار جنية بنهاية فبراير 2020 بأجمالي عدد عملاء أكثر من 131 ألف عميل، ومشاركة البنك مع وزارة التنمية المحلية في برنامج “مشروعك” بهدف تمويل المشروعات متناهية الصغر والصغيرة من خلال الشباك الواحد بالوحدات المحلية المنتشرة على مستوى الجمهورية اعتباراً من مارس 2015، هذا وقد وصلت القروض الممنوحة لكافة المشروعات متناهية الصغر الى 8.7مليار جنيه لعدد 92.5 الف عميل حتى فبراير 2020، هذا وقد حرص بنك مصر على المشاركة في مبادرة رواد النيل التي أطلقها البنك المركزي المصري لدعم رواد الأعمال وتزويد الشركات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر المصرفية وغير المصرفية بالخدمات غير المالية الشاملة، وذلك من خلال فرعي المبادرة؛ الفرع الأول “بيوت التصميم” وهي عباره عن مراكز داخل الجامعات، تهدف إلى دعم شباب الجامعات في ابتكار منتجات جديدة أو منتجات بديلة لتلك التي يتم استيرادها من الخارج، واجراء تطوير علي منتج حالي، الفرع الثاني “مراكز تطوير الاعمال” وهي عبارة عن مراكز تخدم جميع فئات المجتمع وتهدف لتزويدهم بخدمات غير مالية وتمكينهم من الحصول على التمويل، حيث يسعى بنك مصر دائماً للمشاركة الفعالة في بناء الاقتصاد المصري والنهوض بالمجتمع من خلال توفير المتطلبات التمويلية للقطاعات الاقتصادية المختلفة، هذا وقد فاز بنك مصر بجائزة بنك العام في تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة لعام 2019 في أفريقيا من مجلة كوربورات لايف واير في مجال تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة والتمويل متناهي الصغر.
هذا وقد توجت جائزتي مجلة ذا يوروبيان البريطانية لبنك مصر كبنك العام في مصر لعام 2019 وكأفضل بنك في مجال الشمول المالي في مصر عن نفس العام حصاد البنك على العديد من الجوائز والمراكز المتقدمة بلغت نحو 23 جائزة ومركزاً متقدماً في كافة قطاعات الاعمال عن عام 2019 من مؤسسات دولية عديدة، تقديراً وتتويجاً لإنجازاته المحققة وجهوده المبذولة بمختلف القطاعات، باعتباره أحد أعمدة الاقتصاد الوطني وأول بنك مملوك للمصريين.
ويعد حصول البنك على تلك الجوائز شهادة استحقاق لثقة عملاؤه التي تعد محور اهتمامه دائماً حيث أنهم شركاء النجاح في كافة الاعمال، وتأكيداً لدوره الرائد وقدرته المتواصلة على تحقيق مستويات أداء قوية من خلال ما لديه من مقومات لاستمرار النمو حيث؛ أُسس البنك بهدف المساهمة في رفاهية ورخاء المجتمع وعلى مدار نحو 100 عام التزم البنك برسالته، باعتباره أداة وطنية يتم الاعتماد عليها في دعم التنمية المجتمعية في كافة المجالات، حيث يسعى البنك دائماً إلى تقديم كل ما هو جديد من خدمات ومنتجات بما يلبى احتياجات العملاء.

“بنك مصر” يساند الدوله المصريه ويواجه فيروس كورونا

وبوازع من المسئولية والوطنيه قام بنك مصر بتبنى 3 مبادرات في مجال المسئولية المجتمعية:
حيث شارك في مبادرة اتحاد بنوك مصر للمساهمة في دعم المتضررين من فيروس كورونا بمبلغ 80 مليون جنيه، ويدعم عشرة الاف وخمسمائة اسرة بمواد غذائية ويوفر منازل لمتضرري الامطار بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني
وإيمانآ من بنك مصر بأهمية دعم المسئولية المجتمعية كأحد محاور تحقيق التنمية المستدامة، وذلك من خلال المساهمة في التنمية الشاملة لمختلف قطاعات المجتمع بما في ذلك التعليم والثقافة والعمل، والصحة العامة والبيئة، ومساندة القرى الأكثر احتياجاً ومشروعات المرأة المعيلة وكل ما يختص بتنمية الإنسان، وفي ضوء الاحداث الاخيرة التي مرت بها البلاد في الفترة الماضية متمثلة في الاضرار الجسيمة التي عانت منها بعض المناطق والقرى بمحافظات مصر المختلفة التي تضررت من تقلبات الطقس (الامطار والسيول) التي عانت منها البلاد في الفترة الاخيرة، وفي ظل الظروف الدقيقة التي يمر بها العالم ومصرنا الغالية حالياً، بعد انتشار فيروس كورونا المستجد والذي تم اعلانه كجائحة عالمية ” وباء”؛ يجب ان تتكاتف جميع الجهود من المؤسسات العاملة مع الدولة المصرية والتي تتعامل مع الازمة بكل مهارة وحرفية وتبذل كل المستطاع لتقديم يد العون للمواطن المصري لمواجه الفيروس المستجد وخاصة لما له من آثار على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والصحي، لذلك فقد قام بنك مصر بتبني ثلاثة مبادرات للمساهمة في مواجهة اثار الامطار والسيول التي تعرضت لها مصر مؤخراً وللمساهمة في مواجهة فيروس كورونا المستجد.
فقد قام بنك مصر بالمشاركة في مبادرة اتحاد بنوك مصر للمساهمة في دعم الاسر المتضررة من العمالة الغير منتظمة من فيروس كورونا بمبلغ 80 مليون جنيه، حيث تعد تلك الاسر من أكثر الفئات التي تضررت من إجراءات الحد من انتشار فيروس كورونا، نظراً لتوقفهم عن العمل من جراء اجراءات حظر التجول التي اتخذتها الدولة المصرية، والتي تحتم عدم التجمع ،تخفيض العمالة وغيرها من الإجراءات الضرورية في تلك الظروف القهرية، وقد أثرت تلك الاجراءات بشكل أكبر على العمالة اليومية وغير المنتظمة ممن قد لا يملكون قوت يومهم، وهذه المساهمة ستؤدى الى الحد من الاثار السلبية لتلك التداعيات وخاصة مع قرب حلول شهر رمضان المبارك.
كما قام البنك بدعم مؤسسات المجتمع المدني ممثلة في بنك الطعام المصري ومؤسسة مصر الخير لشراء 10500 كرتونة عائلية من المواد الغذائية الاساسية المتنوعة بالإضافة الى شنطة بها مواد مطهرة للوقاية من فيروس كورونا المستجد لدعم الاسر الاكثر استحقاقاً من الشعب المصري، وذلك انطلاقاً من حرص بنك مصر الدائم على دعم ابناء مصر في هذا التوقيت المحوري.
كذلك قام بنك مصر بدعم مؤسسة مصر الخير لبناء 24 منزل بمحافظة المنيا وذلك نظراً لحرص بنك مصر على دعم ابناء مصر وخاصة الأسر الاكثر استحقاقاً التي تضررت من تقلبات الطقس (الامطار والسيول) التي عانت منها البلاد في الفترة الاخيرة، وبخاصة بعض المناطق والقرى بمحافظة المنيا كونها من المحافظات الاكثر استحقاقاً، والتي تضررت بشدة من تقلبات الطقس (الامطار والسيول) التي عانت منها البلاد في الفترة الاخيرة.
هذا وتعد تلك المبادرات تأكيداً لدور بنك مصر الريادي في مجال المسئولية المجتمعية باعتبارها إحدى أهم المحاور الرئيسية التي يؤمن بها، وذلك بشكل مباشر أو غير مباشر من خلال مؤسسته غير الهادفة للربح “مؤسسة بنك مصر لتنمية المجتمع” والمشهرة تحت رقم 7045/2007 لتطوير وتقديم المساعدة للمجتمع المصري من خلال المشاركة في العديد من الأنشطة والمبادرات ذات الطابع الاجتماعي، والعمل على تحقيق الأفضل للمجتمع بشكل عام في عدة مجالات كالصحة، التعليم، التكافل الاجتماعي، والتنمية المجتمعية كمشروعات تنمية القرى المصرية الأكثر احتياجاً من خلال المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر للمساهمة في خلق فرص عمل للشباب والمرأة المعيلة وذلك بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني، وتطوير العشوائيات، وكل ما له علاقة بتنمية الإنسان، هذا ويحرص البنك دائماً على تشجيع الشراكات بين كافة القطاعات بالمجتمع المصري من خلال تقديم نموذج ناجح يحتذى به وذلك للمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة في المجتمع، وجدير بالذكر أن بنك مصر قام بإنفاق نحو 760 مليون جم في مجال التنمية المجتمعية للعام المالي 2019/2018.
ويري البنك ان تكاتف الهيئات والمؤسسات الواعية لتقديم سبل الدعم المطلوب في هذا الظرف الطارئ هي مسؤوليه وأمانه وليس تفضلاً، ويتمني السلامة والصحة للجميع.

اخبار مشابهة
1 من 7

“الأتربي” قائد برتبة أب لجميع العاملين

وقد تجلت” الإنسانية “
في أبهي صورها عندما تعامل الأتربي كأب لأبناءه العاملين في بنك مصر.
حيث قام بالإتصال التليفوني للإطمئنان علي صحة الزميل “محمد جوهر” بفرع شبراخيت بفيروس كورونا، في بادرة أكثر من رائعة تعكس النواحي الإنسانية والجو الأسري الذي يسود بنك مصر، وحرصه الدائم علي سلامه أبناءه العاملين في البنك.

وهو ما أكده الأستاذ/السيد الحويحي مدير عام منطقة بنك مصر غرب الدلتا.
حيث أكد حرص رئيس مجلس الإدارة على سلامة أبناءه العاملين ببنك مصر والذي وصفهم بالجنود المجهوله في الرقي بإسم بنك مصر عامة وكذا التعامل مع أزمة كورونا خاصة متوجهآ بالشكر والتقدير والإمتنان للقائد الانسان الأستاذ / محمد الأتربي علي مشاعره الفياضه وإحساسه النبيل واللمسه الطيبة وكلماته الرقيقه التي أثلجت صدور الجميع في بنك مصر.
ويضيف “الحويحي” أن أبناء بنك مصر في حالة إصرار دائم علي بذل الكثير والكثير من أجل رفع اسم بنك مصر العريق والإرتقاء به والرقي بمصر الغالية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: