حملة إماراتية لزرع 10.6 مليون شجرة في نيبال وإندونيسيا

0 135

متابعة – اميرة قاسم

دشنت الهوية الإعلامية المرئية الجديدة لدولة الإمارات، مشروع زراعة 10.6 مليون شجرة في المناطق المتأثرة سلباً بالتغير المناخي بما يعزز التنوع الحيوي ويعيد تشجير تلك المناطق، وانتهت حتى الآن من زراعة أكثر من مليون شجرة في نيبال وإندونيسيا.

وذكرت وكالة أنباء الإمارات “وام”، أن الحملة تكرّس البعد الإنساني والعالمي لمشروع الهوية الإعلامية المرئية لدولة الإمارات، وتعزز من تحول هذا المشروع إلى مبادرة إنسانية عالمية تؤكد على قيم دولة الإمارات وسمعتها في العالم. 

وقد تعهدت دولة الإمارات بغرس شجرة عن كل عملية تصويت على اختيار هويتها الإعلامية المرئية في عدد من المناطق الأكثر حاجة حول العالم، حيث بلغ عدد الأصوات المشاركة في التصويت 10.6 مليون من 185 دولة.

يأتي ذلك بعد فتح باب التصويت للجمهور من كافة أنحاء العالم في بداية هذا العام تأكيداً على البعد الإنساني والعالمي لمشروع الهوية الإعلامية المرئية لدولة الأمارات، مما يعني قيام الدولة بغرس ذات العدد من الأشجار في العالم.

ولم تمنع التحديات العالمية الحالية المرتبطة بانتشار وتفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، والقيود المفروضة على السفر والمخاطر المتعلقة بالتنقل، من انطلاق مشروع دولة الإماراتي الإنساني في موعده، لينشر معه رسالة الدولة في الانفتاح والتواصل الإنساني، والحرص على حماية مستقبل كوكب الأرض وموارده البيئية وتأمين فرص عمل للمجتمعات الأكثر فقراً وتضرراً في مناطق حول العالم.

وبدأ مشروع زراعة الأشجار في جزيرة نومفور الأندونيسية في أبريل 2020، ويستمر لمدة 24 شهراً حتى نهاية مارس 2022، في حين تم تدشين المشروع في منطقة أمالتاري في نيبال عبر إنشاء مشاتل لزراعة الشتلات، حيث ستتم زراعتها مع بدء موسم الأمطار الموسمية في يونيو 2020 وحتى سبتمبر 2020.

واعتمدت خلال فترة تدشين المشروع أعلى المعايير العالمية والتدابير الوقائية والاحترازية لحماية جميع المشاركين في المشروع من خطر الإصابة بفيروس كوفيد-19، ومن ضمنها التباعد الاجتماعي وإجراءات النظافة الشخصية والجماعية، حيث سيستمر تطبيق هذه الإجراءات الوقائية طوال فترة استمرار المشروع حتى مارس 2022.

وقالت عالية الحمادي، مساعد المدير العام بمكتب الدبلوماسية العامة في وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل:” يضيف انطلاق المشروع في ظل الظروف العالمية الحالية بعداً إنسانياً عالمياً للهوية الإماراتية، ليعكس قيم العطاء والأمل وعمل الخير التي تشكل ركائز الهوية الإماراتية الحالية والمستقبلية”.

وأضافت: “اليوم ومع تدشين مشروع زراعة 10.6 مليون شجرة، نرسل من دولة الإمارات رسالة أمل للعالم بأن العطاء لا حدود له، وبأن الإنسانية قادرة على أن تكون نقطة التقاء تجمع شعوب العالم وترسم الأمل بمستقبل أفضل.”  

وأوضحت الحمادي إن العمل الإنساني في دولة الإمارات متجذر في ثقافة الشعب الإماراتي وممارساته، مشيرةً إلى أن الهوية الإعلامية المرئية للدولة اليوم تعكس هذه الثقافة من خلال ارتباطها بمبادرة إنسانية على مستوى العالم لزرع الأمل وحماية البيئة والأشجار والتنوع وتوفير مصادر دخل وعمل لمجتمعات محتاجة.

وأكدت أن مشروع زراعة الأشجار يكتسب اليوم أهمية مضاعفة في ظل الأوضاع الحالية، ويشكل مصدر إلهام لشعوب العالم بأن الإمارات ماضية في مسيرتها نحو بناء مستقبل واعد للإنسان في ظل هوية مرتبطة بقيم إنسانية تمسنا جميعاً.

ويشمل المشروع زرع 200,000 شجرة استوائية وشبه استوائية في منطقة إمالتاري في نيبال في مساحة تمتد على 104 كيلومترات مربعة.

أما في جزيرة نومفور الأندونيسية، سيقوم فريق عملٍ مؤلف من 200 شخصاً بزراعة حوالي 433,000 شجرة منجروف أو قرم شهرياً، على أن يبلغ إجمالي عدد أشجار المنجروف أو القرم المزروعة في الجزيرة 10.4 مليون شجرة مع انتهاء المشروع.

اخبار مشابهة
1 من 13

وقال الدكتور ستيفن فيتش، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة مشاريع “إيدن” لإعادة التشجير، شريك الهوية الإعلامية المرئية للإمارات في مشروع زراعة الأشجار في نيبال وأندونيسيا: “يعتبر مشروع زراعة الأشجار مهماً جداً نظراً لما يوفره من فوائد بيئية قيمة وإتاحته لفرص عمل لأفراد وسكان المجتمعات الريفية في نيبال واندونيسيا”.

وأضاف أن هذا المشروع سيضمن على المدى البعيد حمايةً للبيئة وتدريبياً متخصصاً لسكان هذه المناطق على رعاية بيئتهم وأشجارهم وحماية مجتمعاتهم، وخلق مصدر رزق لهم في إدارة مشاريع الأشجار.

جزيرة نومفور الإندونيسية 

تعتبر جزيرة نومفور الإندونيسية موطناً لأكثر من 500 نوعاً مختلفاً من المرجان الحي الذي يعتبر أساس الحياة البحرية.

ويقتات سكان الجزيرة الفقيرة على الزراعة البعلية وصيد الأسماك التي تتخذ من أشجار المنجروف أو القرم موطناً لها. ولذلك تبرز أهمية زراعة أشجار المنجروف لتوفر مصدر رزق لسكان هذه الجزيرة، وموطناً للأحياء البحرية والثروة السمكية.

ويعتبر شجر المنجروف ذي أهمية بيئية كبيرة نظراً لتأثيراته الإيجابية على البيئة خصوصاً وأنه يضخ الأوكسجين في الجو، ويعتبر عازلاً طبيعياً للكربون، حيث يمتص شجر المنغروف حول العالم سنوياً حوالي 24 مليون طن من الكربون، مما يساهم في الحفاظ على البيئة من تأثيرات التغير المناخي.

شتوان وأمالتاري في نيبال

يركز مشروع الهوية الإعلامية المرئية لدولة الإمارات في نيبال على زرع سياج أخضر من الأشجار، يحيط بمحمية شتوان النيبالية، التي تضم أنواعاً حيوية نادرة ومهددة بالانقراض، مثل النمر البنغالي. 

ويعمل المشروع على زراعة الأشجار ضمن منطقة أمالتاري جنوب نيبال، حتى يستفيد منها المزارعون من السكان المحليين، وذلك بهدف مساعدتهم وتمكينهم لتحسين حياتهم وحياة عائلاتهم، وتشجيعهم على المساهمة الفاعلة في حماية التنوع الحيوي في البلد الآسيوي الذي يضم أكثر من 700 نوع من النباتات.

 الإعلامية المرئية لدولة الإمارات

وتسلط الهوية الإعلامية المرئية لدولة الإمارات العربية المتحدة التي أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بداية العام 2020، الضوء على نموذج دولة الإمارات الرائد وتاريخها وحضارتها وعاداتها وتقاليدها ومقوماتها ومزاياها وخصائصها المتنوعة على مختلف الصعد كقصة نجاح ملهمة للعالم تستحق الاحتفال بها.

وتستهدف الهوية الإعلامية المرئية الجديدة الترويج للدولة وتعزيز سمعتها الإيجابية وترسيخ حضورها في المحافل الدولية وفي أذهان الشعوب والأمم.

كما ترمز الهوية إلى الدور المحوري الذي تلعبه دولة الإمارات العربية المتحدة كبلدٍ للإنسانية والعطاء وصناعة المستقبل والأمل وتمكين الإنسان، والمبادرات والقيم والشراكة الإنسانية التي تلهم العالم.  

وحملت الهوية الإعلامية المرئية لدولة الإمارات العربية المتحدة تصميم وشعار “الخطوط السبعة”، وذلك بعد تصويت حوالي 10.6 ملايين شخص شاركوا في التصويت المفتوح من كافة أنحاء العالم على اختيار هذا الشعار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: