حادث مأساوي يُنهي احتفالات العيد باكرا بالبحيره.

0 486

كتبت ـ اسراء القرضاوي

لعل الخلافات الزوجبه قد تتسبب في خلق حاله نفسيه سيئه، و لكن هل يمكن للحاله النفسيه مهما كانت سيئه ان تقتل غريزه و حنان الام و يجعلها تقتل ابنتها قبل انتحارها.

تلقت الاجهزه الامنيه بالبحيره بلاغا يشير الي وصول جثه سيده تدعي ليلي تبلغ من العمر 29 عاما و ابنتها ريهام التي لم تتجاوز العامين بعد، بعد تناولهما لحبوب الغله، حيث تم نقلهم لمشرحه مستشفي حوش عيسي المركزي.

اخبار مشابهة
1 من 493

تبين من التحريات ذهاب ليلي و ابنتها ريهام و اشقاؤها ووالديهم لمنزل زوجها، و ذلك للصلح بينهم بعد فتره من الخلافات التي نشبت بينهما و قضاء العيد معا ، و لكن زوجها رفض الصلح بينهم و اخبرها بنيته في تطليقها بعد الانتهاء من اجازه عيد الفطر، بالاضافه لاخذه ولديها و ترك ابنتها ريهام معها ، مما ادي الي رجوعها لمنزل والديها خائبه الامل، و بعد عده ساعات من رفض زوجها للصلح بينهم قد تمكن منها شيطانها و زين لها الانتحار و قتل ابنتها في ابهي الصور، وخُيل اليها انها بذلك ستتخلص من مشاكل الحياه و انها بذلك سترتاح راحه ابديه، و لكن تفكيرها لم يتتطرق الي عذاب الآخره و عقوبه قتل النفس عند رب العالمين، فقامت بقتل ابنتها و بعدها انتحرت بتناولها لحبوب الغله السامه، و التي اودت بحياتها و حياه ابنتها، و بعدها بفتره من انشغال عائلتها بالاحتفال بالعيد دخلت عليها اسرتها وقد وجدت جثتهما هامدتين.

و قد تسبب هذا الحادث المروع في تخييم الحزن و الاسي علي اهالي قريه فرهاش بحوش عيسي محافظه البحيره، و ينتهي العيد باكرا بجنازه مأساويه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: