“أردوغان” يرتدي ثوب الفضيلة ويسير على خطى “السيسي”

0 572

آلاء عبد المنعم

اخبار مشابهة
1 من 49

يحاول أردوغان أن يسلك درب الرئيس عبد الفتاح السيسي في مبادراته السباقه لمؤازرة الدول المتضررة محاولآ أن يتودد إلى دول العالم بعد أن إنكشف الغطاء وسقط القناع المزيف عن الوجه القبيح لأردوغان راعي الإرهاب
فبدأ يقلد السيسي في مشاركته المجتمعيه الدوليه
فعندما أرسل السيسي إلى الصين 10 أطنان مساعدات طبية يوم 30\1\2020
أرسل أردوغان أيضاً إلى الصين 10 أطنان مساعدات طبية يوم 12\2\2020
و في يوم 22\3\2020 أرسل السيسي طائرتي مساعدات طبية إلى إيطاليا
وفي يوم 1\4\2020 أرسل أردوغان أيضآ طائرتي مساعدات طبيةإلى إيطاليا
و يوم 14\4\2020 أعلنت بريطانيا عن استقبال شحنة مساعدات طبية أرسلها الشعب المصري إلى بريطانيا
في 22\4\2020 تركيا تتواصل مع بريطانيا لإرسال مساعدات طبية لها لكن المفاجأة أن بريطانيا طلبت إعادة هذه المستلزمات لعدم صلاحيتها لأنها لا تناسب معايير الجودة ووصفتها بأنها عديمة الفائدة وأكد مصدر بريطانى أن ما قامت به تركيا إهدار للوقت والمال .
وفى يوم 21\4\2020 أرسل الرئيس عبد الفتاح السيسي طائرة عسكرية محملة 10 أطنان مساعدات طبية إلى الولايات المتحدة الأمريكية .
ليتبعة أردوغان يوم 28\4\2020 بإرسال طائرة محملة مساعدات طبية إلى الولايات المتحدة الأمريكية
وفي يوم 7\4\2020 يقوم السيسي بتخصيص 500 جنيه مساعدات للعمالة المؤقتة الغير منتظمة بمصر والمتضررة من تداعيات فيروس كورونا
و كعادته يقوم أردوغان بنفس العمل حيث أنه في يوم 9\4\2020 يوجه بتخصيص دعم نقدى للعمالة المتضررة بتركيا.
ثم يعلن السيسي عن بدء عودة الحياة في مصر تدريجياً بعد عيد الفطر المبارك .
ليتقمص أردوغان التلميذ دور المعلم في مدرسة السيسي
ليصرح بعودة الحياة في تركيا تدريجياً بعد عيد الفطر المبارك وهنا نتساءل لماذا لا يستمر أردوغان على نهج السيسي حتى النهاية ؟
فالحكومة المصرية تواجه جائحة كورونا بالرعاية الصحية والاجراءات الاحترازيه والوقائيه .
في حين أن الحكومة التركية تطلق الرصاص على من يخالف الحظر .
السيسي يحارب الإرهاب في سيناء .
فهل يستطيع هذا الإردوغان مقاومة الإرهاب ؟؟؟
وكيف يقاومه ؟؟؟ وهو الراعي الرسمي للإرهاب
وهل من يدعو لوحدة الدولة الإسلامية يرسل مرتزقة إلى ليبيا ويقتل السوريين في أدلب ويرسل معونات إلى إسرائيل !!!
فهناك فرق كبير بين قزم في عالم السياسة وعملاق كسب إحترام العالم أجمع…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.